إيران تعلن إلغاء التراخيص الخارجة عن اطار اجراءات الضمان للوكالة الذرية

السبت, 28 تشرين الثاني 2020 الساعة 23:51 | سياسة, عالمي

إيران تعلن إلغاء التراخيص الخارجة عن اطار اجراءات الضمان للوكالة الذرية

جهينة نيوز:

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز کمالوندي عن إلغاء التراخيص الخارجة عن اجراءات الضمان للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدا بان عمليات التفتيش ستجري فقط في إطار القضايا البروتوكولية وإجراءات الضمان.

وقال كمالوندي في تصريح صحفي لموقع "تحليل بازار": لم يكن مقررا وفق الاتفاق النووي ان يتم طرح اي موضوع حول القضايا السابقة الا ان الوكالة الذرية طرحت قبل فترة حالات رفضناها نحن ما ادى بالتالي الى إصدار قرار ضد البلاد، وبعد ذلك خاض الجانبان مفاوضات توصلنا في ختامها الى ان يتم الوصول الى مكانين مرة واحدة والى الابد. هذان المكانان ليسا موقعين نوويين.

واضاف: لقد تقرر الوصول الى هذين المكانين للاطلاع على وجود او عدم وجود مواد نووية وانشطة نووية فيهما وليس اي موضوع اخر، لذا فقد أخذت الوكالة عينات منها.. لذا فان امكانية الوصول الى الاماكن تتبع سلسلة من القواعد المعينة.

وتابع كمالوندي: ان الدكتور صالحي صرح بانه سوف لن تكون هنالك اعادة للبحث في المواضيع الماضية وستكون عمليات التفتيش في إطار البروتوكولات وإجراءات الضمان وفي غير هذه الحالة يتوجب تقديم وثائق قانونية قوية.

وقال: انه بناء على ذلك فإنه بإمكانهم وفقا لتقريرنا (التقرير لإجراءات الضمان والبروتوكول) ان يكون لهم سؤال او طلب وليس شيئا اخر.

وحول "التخريب الصناعي" الذي وقع في موقع نطنز قبل عدة أشهر قال: انه مثلما اعلن فان الحادث الذي وقع في موقع "الشهيد احمدي روشن" في نطنز كان عملا تخريبيا وحسب علمي فإن عناصر خارجية كانت ضالعة فيه، الا ان منظمة الطاقة الذرية ليست على علم بماهية العناصر الضالعة والدولة أو الاستخبارات المتورطة فيه.

وفي جانب اخر من تصريحه أوضح بأن إيران كانت متعهدة حسب الاتفاق النووي ان لا يكون لدينا مخزون يتجاوز 300 كغم من اليورانيوم المخصب وان يتم تصدير الفائض الى الخارج، ولفت الى ان ايران وفقا لخفض التزاماتها (إزاء عدم التزام الاطراف الاخرى بالتزاماتها) وفق المادتين 26 و 36 من الاتفاق النووي علقت هذا الالتزام ورفعت الكمية التي بلغت الآن نحو 3800 كغم وهي في حال الزيادة يوميا وليست هنالك مفاوضات بل هي متعلقة بوزارة الخارجية والمسؤولين السياسيين وكبار مسؤولي الدولة.

وحول احتمال الخروج من معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" اكد بان القرار في هذا الصدد ليس بيد منظمة الطاقة الذرية ولكن حسب رايي الشخصي من الافضل عدم التوجه نحو مثل هذا الخيار.

واكد بان ايران تدعم كل مسعى على الصعيد العالمي لمحو الاسلحة النووية وقال: اننا نعتقد بان أسلحة الدمار الشامل لا تتوافق مع معتقداتنا وان فتوى سماحة قائد الثورة واضحة في هذا المجال.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا