غضب واسع في الأردن بعد جريمة مروعة بحق طفل.

الأربعاء, 14 تشرين الأول 2020 الساعة 18:29 | مجتمع, حوادث

غضب واسع في الأردن بعد جريمة مروعة بحق طفل.

جهينة نيوز:

أثارت جريمة بشعة بحق طفل يبلغ من العمر 16 عامًا غضبًا واسعًا في الأردن، بعد قيام مجموعة باختطافه، وبتر يديه وفقء عينيه الاثنتين، في محافظة الزرقاء، شرق العاصمة عمان.

وتداول أردنيون مقطعًا مصورًا للطفل، بعد عثور أحد الأشخاص عليه وهو يستغيث للحصول على إسعاف، أشار الطفل في المقطع إلى أنه يعرف الأشخاص الذين قاموا بهذا الفعل.

انتشار المقطع في مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن دفع الجهات الأمنية لإصدار بيان بمنع تداوله، لبشاعة المشاهد فيه، مشيرة إلى أن البحث عن الفاعلين بدأ، وأجريت عملية أمنية، أفضت إلى القبض على مرتكبيها. وقالت مواقع أردنية إن العملية كانت تحت متابعة العاهل الأردني عبد الله الثاني.

وروى الطفل الضحية، في تسجيل لمواقع محلية، تفاصيل ما جرى له، وقال إن "نحو 10 أشخاص قاموا باعتراض طريقه وهو عائد من أحد الأفران وبيده الخبز للمنزل، ورغم محاولته الهروب، إلا أنهم لاحقوه، وقاموا بخطفه".

وأشار إلى أن الجريمة ارتكبت بحقه في أحد المنازل، بواسطه "بلطة"، وقاموا بفقء عينيه، ثم ألقوه في منطقة خالية. ووصل الطفل إلى المستشفى في حالة سيئة، لكن الأطباء قالوا إن إحدى عينيه لم تتضرر، وما تزال سلمية، رغم محاولة عطبها.

وأطلق أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسمًا بعنوان: "الإعدام لمنفذي جريمة الزرقاء


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا