أسعار أغذية رئيسية ترتفع في أنحاء العالم بعد تفشي كورونا

الثلاثاء, 7 نيسان 2020 الساعة 18:44 | اقتصاد, اقتصاد عالمي

أسعار أغذية رئيسية ترتفع في أنحاء العالم بعد تفشي كورونا

 

جهينة نيوز

كشف موقع بلومبرغ الأميركي أن انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد اثر بشكل كبير في الإمدادات الغذائية العالمية وبدأت أسعار مواد غذائية رئيسية في الارتفاع في بعض أنحاء العالم.

ووفقا للموقع فان أسعار الرز والقمح وهما من المحاصيل التي توفر نحو ثلث السعرات الحرارية في العالم ارتفعت بشكل متسارع في الأسواق الفورية والعقود الآجلة ما سيخلق عبئا ماليا إضافيا على البلدان التي تعتمد على الواردات في الوقت الذي يؤثر فيه الوباء نفسه على اقتصاداتها ويؤدي إلى تآكل قدرتها الشرائية.

ولفت الموقع إلى أنه في نيجيريا على سبيل المثال ارتفعت تكلفة الرز في أسواق البيع بالتجزئة بأكثر من 30 بالمئة في أواخر اذار الماضي وحده.

وأضاف الموقع إنه من غير الواضح العوامل وراء ارتفاع الأسعار إلا أنه وفي الوقت الذي لا يواجه فيه العالم خطر نفاد الغذاء قريبا إلا أن القلق يتنامى بشأن قدرة واضعي السياسات على إيصاله إلى المكان الصحيح في الوقت المناسب وبالسعر المناسب.

ونقل الموقع عن ستيفان فوجيل رئيس قسم أبحاث السلع الزراعية في شركة رابوبانك إنترناشيونال قوله: “بدون الفيروس التاجي لن تكون هناك أي مشكلة على الإطلاق.. الناس يشعرون الآن بالقلق بشأن سلسلة التوريد”.

وتابع الموقع إن هناك مخاوف من الانكماش حيث أن انتشار الوباء تسبب في إغلاق المصانع وارتفاع البطالة كما كشف عن ضعف سوق النفط.

ولفت الموقع إلى أن سعر الرز سجل زيادة شهرية ثالثة على التوالي ففي حين كانت مخزونات الحبوب العالمية وفيرة لعدة سنوات إلا أن انتشار الفيروس أطلق العنان لتأثيرات مضاعفة ما جعل من الصعب إيصال المواد الغذائية الأساسية إلى المكان الذي تحتاج إليه والمساعدة في كبح ارتفاع الأسعار.

ولفت الموقع إلى أن دولا مثل روسيا وكازاخستان وفيتنام تتحرك لتأمين الإمدادات المحلية من خلال تقييد الصادرات التي يعتمد عليها العالم.

وأضاف إنه في الولايات المتحدة ارتفعت أسعار البيض بالجملة إلى مستوى قياسي بعد أن عزز البقالون الطلبات بمقدار ستة أضعاف إلى جانب ارتفاع أسعار لحم البقر أيضا.

وأشار الموقع إلى أن ارتفاع الأسعار لم يطل المحاصيل الأساسية فقط وإنما شمل الفواكه والخضراوات الضرورية لتوفير الأغذية في أجزاء كثيرة من العالم.

وتواجه الدول المستوردة للأغذية أيضا ارتفاعا في قيمة الدولار الأميركي ما يجعل السلع أكثر تكلفة للمستوردين كما يعتبر تغير المناخ أيضا عاملا رئيسيا في التوقعات فقد أصاب الجفاف في الآونة الأخيرة محاصيل الرز في تايلاند وفيتنام بينما أدت سنوات من الجفاف في أستراليا إلى تقليل زراعة الخضراوات وأثارت بعض النقص ما قد يدفع المزيد من البلدان إلى وضع

قيود على الصادرات ويؤدي بدوره إلى مزيد من ارتفاع الأسعار.

وأشار الموقع إلى أن الفيروس لم ينتشر بعد على نطاق واسع في الأماكن التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي فيها ولا سيما أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى حيث رأى نظام معلومات السوق الزراعية وهو مبادرة لمجموعة العشرين أنه في حال حدث ذلك فهناك احتمال أن تتقلص المحاصيل وأن ترتفع أسعار المواد الغذائية وسوف يجوع المزيد من الناس.

 

 


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا