حلّ مرض بين المالية والصاغة: "الضريبة 100 مليون ليرة شهريا بدلا من 150".. وأقلام الدمغة سلمت للجمعية لتباشر عملها!

الأربعاء, 9 تشرين الأول 2019 الساعة 09:42 | اقتصاد, محلي

حلّ مرض بين المالية والصاغة:

جهينة نيوز:

كشف نائب رئيس الجمعية الحرفية للصاغة ومدير مكتب الدمغة الياس مكية عن الوصول إلى حلّ مرضٍ ومقبول للخلاف الدائر ما بين وزارة المالية وجمعية الصاغة بخصوص الدمغة، وذلك عبر تخفيض الضريبة من 150 مليوناً إلى 100 مليون شهرياً على جمعيات دمشق وحلب وحماة لنهاية العام الحالي.

وأضاف: تم الاتفاق بعد الاجتماع مع اللجنة الاقتصادية بالتعاون مع وزارة المالية والتموين، وذلك بتاريخ 18 الشهر الماضي، في سبيل الحفاظ على استمرارية المهنة وضمان استمرار الحرفيين في العمل.

وأكد مكية أنه تم تسليم الجمعية أقلام الدمغة لتباشر عملها في دمغ الذهب، مشيراً إلى أن حركة العمل في الذهب وصياغته عادت من جديد، فبعد عدم دمغ أي قطعة منذ حوالي الشهرين تقريباً أصبحنا ندمغ (3 إلى 4) كيلوغرامات يومياً.

واستبعد مكية انخفاض سعر الذهب بعد هذا الحلّ فسعر الذهب قضية عالمية مرهونة بسعر الأونصة العالمي وسعر الصرف، لكنه توقع انخفاض أجرة الصياغة بعد تخفيض الضريبة من 1500 لتصبح 500 ليرة على القطعة، ولكن ذلك أمر مرتبط بنوع كل بضاعة -كما يقول-.

وعبّر مكية عن امتنانه لتعاون اللجنة الاقتصادية ووزير المالية والتموين للوصول إلى حلّ لهذه المشكلة الخطيرة، ولاسيما أن مهنة الذهب تراثية ومؤثرة في الاقتصاد الوطني، مشيراً إلى عودة العديد من الحرفيين إلى العمل.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا