طـا ل ا لــز مــا ن أ م قــصـــر ...... ســـتــفــر ج . بقلم : ابراهيم فارس فارس

الإثنين, 8 نيسان 2019 الساعة 23:52 | منبر جهينة, منبر السياسة

 طـا ل ا لــز مــا ن أ م قــصـــر ...... ســـتــفــر ج . بقلم : ابراهيم فارس فارس

جهينة نيوز:

سنوات طويلة مريرة مرت على كثير من بلداننا العربية دمرتها بشرا ً وحجرا ً وأرجعتها قرونا ً الى الوراء وأضاعتها في متاهات الزمن قطعانا ً تأكل بعضها وتعتقد أنها تقوم بعمل نبيل !

وأساس هذه الكارثة ابتكرها عباقرة بني صهيون ومن يقف الى جانبهم من أمريكا الى بريطانية ودول الغرب والتي جمعها مع اسرائيل تحقيق هدفين رئيسيين : الأول ابعاد شلة بني صهيون القذرة المجرمة عن اوروبة والثانية زرعهم في قلب الوطن العربي الاسلامي خازوقاً أبدياً للقضاء على التمدد الديني ونهب ثرواته وجعله نقطة انطلاق لتحقيق احلامهم في اي بقعة من العالم باعتبار بلاد العرب قلب الدنيا .

حاربتنا اسرائيل مرات ومرات وخربت ودمرت واحتلت من أراضينا لكنها لم تحقق ما تحلم به وهو القضاء على هذه الأمة بما تعنيه الكلمة من معنى وذلك باعادة هذه الأمة الى عصور ما قبل التاريخ كي يعيشوا هم في أمان واستقرار . وقد بدأت أمريكا بالتمهيد لهذه الخطة الجهنمية وبالتنسيق مع عباقرة بني صهيون وحلفائهم من الغرب وخاصة بريطانية وفرنسة وكانت البداية باحتلال العراق وتدميره باعتباره واحداً من أقوى خطوط الدفاع العربي وقتلوا الحريري فخلقوا جوأ ً من العداء والتحول الى الاجرام في منطقتنا من خلال ايهامنا بربيع عربي ما هو في الحقيقة الا مجرد كارثة وطنية مدمرة تحت مسمى تحقيق الديموقراطية والعــــدالة الاجتماعية . ولو نظرنا الى تسلسل تمدد هذا الربيع الخرنطعي لوجدنا أنه اجتاح فقط الدول التي وقفت يوما ما الى جانب الحق الفلسطيني بقدر ! ولطمس وتشويه الغاية بدأوها من تونس بتمثيلية مأجورة نفذها حيوان بشري اسمه البوعزيزي فقط لأن تونس كانت تستقبل الفلسطينيين من خلال مكتب لمنظمة التحرير فيها ووكلوا فيها شلة اخونجية قذرة لكنهم تركوها فريسة لهؤلاء وانتقلوا الى الأهم فدمروا ليبية واليمن والعراق وأهم هدف لهم سورية الشوكة المؤلمة في حلق اسرائيل والتي لو قضوا عليها لاحتفلت اسرائيل بانتصار تاريخي ستعيش بعده في جنة حياة مفعمة بالأمن والأمان الذي طالما حلمت به . ولم نذكر مصر لأن وزير خارجية أمريكا هنري كيسنجر نصح رئيس وزراء اسرائيل أن يبتعد عن اشعال الوضع فيها لأن مائة مليون قد تزلزل الخطة فاكتفوا بخلق وضعية مناوشات مبعثرة واتبعوا طرقاً لتجويع شعب مصر وجعله يركض وراء لقمة العيش ونقطة الماء وخاصة بعد أن يعينوا له رئيساً عربياً في الظاهر لكنه عضو في كنيست اسرائيل في الحقيقة ! والغاية في الحقيقة بعد كل هذا الدمار والخراب والقضاء على كل نفس عروبي صادق معارض لشرعية اسرائيل هو تمرير صفقة القرن لطمس ونسيان قضية اسمها فلسطين ثم الانتقال بعد ذلك الى تحقيق الحلم الأكبر وهو اسرائيل الكبرى من الفرات النيل ! اذا كان هذا الربيع الخرنطعي يريد تحقيق الديموقراطية والعدالة الاجتماعية فعلا فلم اقتصر على هذه الدول وحدها ؟ هل الديموقراطية وحقوق الانسان قائمة في بلد كالسعودية مثلا أو كل دول الخليج والمغرب والأردن ؟ السعودية مثلا صرفت مئات المليارات لتمويل الارهاب في سورية من اجل ــ كما تدعي ــ تحقيق الديموقراطية وتأسيس دستور عادل فهل تتكرم علينا وتشرح لنا حقيقة ديموقراطيتها ودستورها لنعتمدهما كنموذج يحتذى وننتهي من هذه المحنة ؟!

أمة العرب ، ثبت وبالدليل القاطع أن من يقودها أساسا ً غرائزها الحيوانية ولذلك عندما تختلف مع بعضها تذبح بعضها بعدوانية لا تفعلها حتى أشرس الحيوانات ولذلك فهي خطرة على أعدائها ان حصل وتوافقت .حتى أمريكا وبريطانية وفرنسة وهي الدول التي تدعي التقدم والديموقراطية واحترام حقوق الانسان فلا يصل فيها رئيس أو زعيم الا بعد موافقة الصهيونية وكل من يعارض خطط واهداف اسرائيل فيها تقوم بقتله وبأيد عربية مسلمة أو تفضحه ، ودعاة الديموقراطية والعدالة أولئك لا مانع لديهم من ابادة شعب في أي دولة ان كان ذلك يتوافق ومصلحة اسرائيل ، فعن أي ديموقراطية وعدالة يتكلمون ؟ هل يعقل أنه ان كانت اسرائيل غير راضية عن حكام دولة بسبب مواقفهم العدائية لها أن تعمل على ابادة هذا الشعب وتدمير هذه الدولة ؟ وهؤلاء العرب الحقراء يقفون قلباً وقالباً الى جانب عدوانية اسرائيل فقط كي لا تغضب عليهم وتزيحهم عن كراسي حكمهم ويلبسون دورهم الخسيس ثوب الجهاد في سبيل الله زوراً وبهتانا ً وكذباً حنى على الله خالقهم ؟!

يا ملك آل سعود . يا آل نهيان والصباح ..يا آل هاشم والملك السادس والسابع والثامن والتاسع ...أما تخجلون على انفسكم وأنتم تقتلون شعباً يفترض أنه شقيقكم في العروبة والدين لمجرد أنكم ترضون اسرائيل ؟ ألا تصدقون أنكم ستتركون هذه الدنيا ذات يوم وستقابلون خالقكم فهل سيعفيكم من افعالكم وهو العادل والقوي القادر ؟ ألا تصدقون أن ثمة حساب وأنه لا يضيع عند الله حق ؟ سورية بلد شقيق وشعبها تجري في عروقه نفس دماء العروبة التي يفترض أنها تجري في عروقكم وتفعلون فيها ما تفعلونه من اجرام ؟ حاصرتنا امريكا ودول الغرب في الثمانينات وقطعوا عنا كل اسباب الحياة ولكننا صمدنا بما لدينا ورضينا بما وهبنا الله من خيرات ولكنهم اليوم انتبهوا لهذا الأمر وارسلوا الينا قطعانا ً من الوحوش البشرية المأجورة ليدمروا بلدنا من الداخل وسرقوا بترولنا وخربوا منشآته وسرقوا محاصيلنا ومياهنا حتى لو استطاعوا لحجبوا ضوء الشمس والهواء الذي تنتفس وكله بتمويل من عندكم ! أليس في ضمير احد منكم وازع او احساس بذنب حتى تفعلوا ما تفعلون وكله كرمى عيون اسرائيل التي تعهدت بحماية كرسي حكمكم ؟ ومن يستطيع أن يزحزحكم لو اتحدتم وتعاونتم مع امتكم ؟ ثم هل تظنون أنه لو انهارت آخر قلاع الصمود سورية ـ لا سمح الله وهذا لن يحصل بإذنه تعالى ــ أنكم باقون ؟ هل ستسمح لكم اسرائيل وحلفاؤها عندها بالتمتع بما رزقكم الله من ثروات أم ستبيدكم أو تصبحون عبيدا ً لها كما تنص توراتهم التي يزعمون ؟!

سورية صامدة ولن تنهار ، بشعبها ، بجيشها البطل ، بقيادتها الوطنية ، صامدة . صحيح أن حلفاءنا مشكورين لم يساعدوننا بامكانات كافية لوقف حمام الدم الذي نعاني لكنهم ساعدوننا . وايماننا أن لا أمم متحدة ولا مجلس أمن سيحل هذه الاشكالية بل شعب سورية وجيشها البطل والمخلصين من الحلفاء وحدهم سيفعلون ذلك . ولن تتوقف لا اسرائيل ولا امريكا ولا كل حلفائهم عن محاربة النفس العروبي الصادق في سورية لكنهم مجرد انهم يعبثون واملهم في استمرار وقوف الرعاع من بني يعرب الى جانبهم لغاية محو أمة العرب واسلامهم الحق ولكنهم لن يفلحوا . أسسوا لنا جامعة وأسموها جامعة الدول العربية اسماً لكنها تفرقهم فعلاً فغايتها تقديس الحدود الفاصلة وبث الفرقة والخلافات بين بلاد العرب من حين لآخر. وبشأن عودة سورية الى هذه الجامعة فاننا على ثقة مطلقة بحكمة وقرار قيادتنا الوطنية ، لكننا كمواطنين لا نتمنى العودة اليها الا ضمن شرطين اثنين : الأول ، أن تعتذر كل الدول التي شاركت في العدوان علينا بشكل أو بآخر من شعبنا وتتعهد بدفع كلفة اعادة اعمار ما خربوه بشراً وحجراً وبناء على موافقة شعب سورية من خلال استفتاء شعبي .والثاني ، أن يتم تعديل ميثاق هذه الجامعة ويتم اقرار تمتع الأعضاء المؤسسين ومنهم سورية بحق الفيتو وذلك لمنع تطاول الدول الأقزام خاصة كقطر واشباهها على العروبة الحقة .

أسسوا جماعة الأخوان المسلمين بدستور انكليزي مظهره الراقي الخادع أن المسلمين أخوة لكنهم في الحقيقة ليسوا أكثر من مجرد قتلة مجرمين بحق بعضهم وتحت مبرر الجهاد في سبيل الله !

نتمنى من قيادتنا الوطنية محاولة حسم الأمور وبالسرعة الممكنة وبطلب المزيد من الدعم من الحلفاء . هذه الكارثة يجب أن تنتهي ، وأقولها بصراحة : ادلب يجب أت تتحرر وتعود الى حضن الوطن واليوم قبل الغد ، بالزور ياليور يجب أن تتحرر وهؤلاء القتلة الذين سرقوها لن يفيد معهم سوى البوط العسكري لأن لا مكان لهم في العالم سوى أن يستمروا أو يقتلون . أما شرق الفرات فنطلب من حليفتنا روسية أن تحسم أمره بالضغط والتوافق السياسي والا فكل شيء وارد . أما قسد ومسد وفسد فعليهم تسليم اسلحتهم والعودة الى حضن وطنهم الأم ومن لا يقبل فعليه أن يغادر حتى الى جهنم ، ونتمنى أن يتحقق ذلك هذا العام مع البدء في اعادة الاعمار و بعيدا ً عن مشاركة أهل الغدر والخيانة .

وسورية لن تموت .. قد يصيب جسدها المرض وقد يكون ثقيلا ولكنها لن تموت لأنها أصيلة وقوية مهما جارت عليها الأيام . قوية بشعبها الأصيل ، بجيشها البطل المغوار ، بقيادتها الوطنية الصادقة ، وهي أقوى من كل غدر وخيانة ، واسرائيل زائلة طال الزمان أوقصر لأن وجودها ضد المنطق والحق ولا يمكن لها العيش والاستمرار في بيئة ليست بيئتها ومحيط ليس بمحيطها مهما ابتدعت من حجج وادعاءات تاريخية مفبركة ما أنزل الله بها من سلطان .... ومهما طال الزمــان ، فستفرج


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 اسماعيل...
    9/4/2019
    17:57
    الحمد لله على السلامة...
    الحمدلله على السلامة استاذنا...زمان ما اتحفتنا بمقالاتك الرائعة..كلامك صحيح تماما وسورية منتصرة باذن الله..واما امة العرب فنشكوها الى الله...
  2. 2 عبدالرحمن...
    10/4/2019
    14:22
    شكرا من القلب
    استاذنا المحترم..دائما تضع اصبعك على الجرح وبحرفية عالية.اشكرك من القلب..واي كارثة مهما طال امدها ستزول وسينتصر عليها الاصيل وسورية منذ خلقها الله هي الاصالة الحق..وشكرا

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا