نيويورك تايمز: "ابن سلمان أعطى الضوء الأخضر لقمع المعارضة"

الإثنين, 18 آذار 2019 الساعة 13:02 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

نيويورك تايمز:

جهينة نيوز

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "وافق قبل أكثر من عام من مقتل الصحفي جمال خاشقجي على حملة سرية لإسكات الأصوات المعارضة" في بلاده.

وكتبت الصحيفة حسب مسؤولين أمريكيين اطلعوا على تقارير استخباراتية سرية، أن حملة بن سلمان "تهدف لمراقبة وخطف واعتقال وتعذيب معارضين سعوديين بعمليات سرية".

وبعض المهمات السرية على أقل تقدير حسب الصحيفة ومصادرها، "نفذها أعضاء من نفس الفريق المتهم بقتل خاشقجي في أكتوبر داخل القنصلية السعودية في اسطنبول"، ما يوحي بأن الجريمة تندرج ضمن حملة أوسع.

وأضافت الصحيفة، أن عناصر من الفريق الذي يسميه مسؤولون أمريكيون "مجموعة التحرك السريع السعودية"، شاركوا في تنفيذ ما لا يقل عن عشر مهمات سرية منذ 2017، كانت تنطوي بعضها على إعادة قسرية للسعوديين من دول عربية أخرى، و"احتجاز وإساءة معاملة السجناء في قصور تابعة لولي العهد ووالده الملك سلمان"، حسب مسؤولين أمريكيين وشهود سعوديين.

وقال مسؤولون أمريكيون للصحيفة إن "مجموعة التحرك السريع" شكلت بعد موافقة الأمير محمد بن سلمان ووضعت تحت إشراف سعود القحطاني، وهو مستشار سابق برتبة وزير في الديوان الملكي تم إعفاؤه من منصبه إثر قتل خاشقجي".

ولم تحدد التقارير الاستخباراتية الأمريكية كيفية ضلوع الأمير محمد في عمل المجموعة ، لكنها أشارت إلى أن عناصرها كانوا يعتبرون القحطاني "قناة" تقود إلى ولي العهد، حسب الصحيفة.

وذكرت الصحيفة أن "مجموعة التحرك السريع" ضالعة أيضا على ما يبدو وحسب نفس المصادر في اعتقال ناشطات تم توقيفهن العام الماضي ضمن حملة شملت ناشطين حقوقيين.

وأشار التقرير إلى أن هذا الفريق قام بمهمات كثيرة، حتى أن قائده طلب في يونيو الماضي من أحد كبار مستشاري ولي العهد منح أعضاء الفريق علاوة بمناسبة عيد الفطر.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان اجسان- امريكا
    18/3/2019
    19:59
    تعريف المعارضه - في القواميس السياسيه
    ملف جمال الخاشقجي ربما لا يدخل بملفات المعارضه السعوديه والخاشقجي دخل بلعبه صراع مراكز القوي الحاكمه بالسعوديه وباجهزتها الاستخباراتيه - وتعريف المعارض الوطني هو الدي يملك برنامج افضل لخدمه الوطن ولايؤمن بالتدخل الخارجي وحمل السلاح والتمويل المشبوهه والتدمير والتخريب والتعرض -للمدنيين ولاملاك المواطنيين ومؤسسات الدوله وقتل الابرياء والاستيلاء علي السلطه بالقوه والتعامل مع اجهزه الاستخبارات العدو ، وهذه ليست معارضات بل المعارضه من تملك برنامج اجمل لخدمه الوطن فهل هذا ينطبق علي الخاشقجي الذي عمل مع اكثر من منظومه لستخباراتيه ؟ ومع اننا ندين جريمه اغتياله بهذا الشكل ولكن يبدوا ان لقصه الاغتيال سيناريوا اخر اشترك به اكثر من طرف بالتأكيد تركيا وامريكا بشكل مباشر اوغيرمباشر

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا