النخب وفلسفه الحوار والنقد .. بقلم : عدنان احسان

الثلاثاء, 25 كانون الأول 2018 الساعة 19:59 | منبر جهينة, منبر الثقافة

 النخب وفلسفه الحوار والنقد ..   بقلم : عدنان احسان

جهينة نيوز:

الكلام والثقافه والحوار والجدل يخضع لقوانين التطور وهناك الكثير من العبارات تعيش معنا كجزء من حياتنا وسلوكياتنا واخلاقنا احيانا تمرض واحيانا تنزف ، واحيانا تزعل وتفرح و احيانا تستخدم كسلاح وربما تصبح كدواء ، وفي احيانا اخرى تموت كما يموت البشر ، .لذلك علينا ان نغير خزائن الكلام لكي لا تبقي اسيره للأمثال والحكم بل لكل عصر مفرداته وانبياؤه ، و أياته وكتبه المقدسه .

والحوار لا يخضع للعنجهية والتمرد والغطرسة ولهذا دلالات مازالت امثلتها في أذهاننا عند استخدام لغه الحوار كرهائن للإفراج عن الحقيقه مقابل تسويات وتنازلات قد تهاجم احيانا او تعلن انسحابها كمؤشر للدخول عبر ميدان التهور للتخلص من القلق الدائم والذي بات يقض مضاجع من يملك عقلية انه لا يصاب بالقلق حتى عندما يكون مخطأ اذا كانت الحقيقه هدفه وهذه الحاله قد تشكل اضطرابا وهاجساً قد ياخذنا الي دهاليز القبول بالتطويع بأشكال مختلفة للتطبيع مع الامر الواقع اعتقادا منا بانها احدى المحاولات للضغط على الشخصيه التي ترفض الهزيمه ، والفشل ، وتدعوا لاستنفار منظومات الدفاع الشخصي لكي تكون في حالة تأهب دائم للرد على الاستفزاز .

والإنسحاب من الجدل العقيم لا يعني التهور بدلا من ارتكاب الأسوأ ، ولكي لا نتعود عن استحضار التاريخ و يغيب عنا التواجد ويصبح الظهور العلني للمواجهه ثمناً للهزيمه .

قد ينجح الوهم بتدجين العقل للتخلص من القلق الذي يعني استشعار للحقيقة ، ولايعني التغاضي عن الخطر اوما قد يفعله سيناريو محتمل مهمته الإبقاء على تعزيز القلق لإطلاقه مجدداً حين لا تستدعي الحاجة للمواجهه .

اذا من ألانسب استخدام الكلمات البعيدة المدى من القواعد المنتشرة في المنطق لابقاء الحوار بعيدا عن مرمى القوى الموجودة في خنادق الهزيمه . ولا معنى للنصر اذا بقيت ممالك الحلول الوسط تتحكم بقيم الجدل والحوار ، و التي اذا تأخرت او طالت قد يستعجلها ، من ليس له خيارا الا للتعويض عن الفشل لكسر حلقات التهويل الانتقامية ، والتحدي لمن لا يريد أن يثبت أن الحياة بلا حوار وفكر ، ونقد هو موت ابدي بلا طقوس التي وعدنا بها بالدنيا والاخره .


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا