الرئيس الاسد يؤكد للجعفري اهمية النهوض بالعلاقات التاريخية السورية العراقية وتعزيزها

الإثنين, 15 تشرين الأول 2018 الساعة 13:39 | سياسة, محلي

الرئيس الاسد يؤكد للجعفري اهمية النهوض بالعلاقات التاريخية السورية العراقية وتعزيزها

جهينة نيوز

استقبل الرئيس بشار الاسد اليوم ابراهيم الجعفرى وزير الخارجية العراقي والوفد المرافق له.

وجرى خلال اللقاء بحث اخر التطورات على الساحتين السورية والعراقية والاوضاع الاقليمية والدولية.

واكد الرئيس الاسد ان الانتصارات التي تحققت على الارهاب في سورية والعراق هي انتصارات مشتركة لان الساحة في البلدين واحدة امتزجت فيها دماء الابطال الذين صنعوا هذه الانتصارات فى كلا البلدين.

وشدد الرئيس الاسد على اهمية النهوض بالعلاقات التاريخية السورية العراقية وتعزيزها خصوصا على المستوى الشعبي معتبرا انه على الرغم من الظروف الامنية التى شهدها البلدان ورغم كل المحاولات الخارجية لمنع تطوير العلاقات الثنائية الا انه كان هناك دائما تنسيق على مختلف المستويات وفهم مشترك ازاء ما يحصل في المنطقة والعالم.

بدوره اشار الوزير الجعفرى الى ان الظروف الاقليمية والدولية تتغير ايجابيا تجاه ما يحصل في سورية والعراق والسبب في ذلك هو مشروعية القضية التى يدافع عنها الشعبان الشقيقان ما يتطلب العمل من اجل تحقيق المزيد من الانتصارات وتكريسها لنهوض البلدين والمنطقة عموما.

واعتبر الجعفري ان سورية التي تمتلك ارثا تاريخيا وحضاريا وبعد اقترابها من تحقيق النصر على الارهاب سيكون لها دور في المنطقة اكثر من اي مرحلة سابقة.

كما تم خلال اللقاء الاتفاق على تكثيف العمل من اجل فتح المعابر الحدودية بين البلدين بما يساهم في توسيع افاق التعاون بينهما.

حضر اللقاء وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين والدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والاعلامية في رئاسة الجمهورية والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ومعاون مدير ادارة الوطن العربي في وزارة الخارجية والسفير العراقي في دمشق.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    15/10/2018
    15:29
    زيـــــاره قبل تشكيل الـــوزاره ؟
    جاء ليتسول التايد من الحكومه السوريه لتعينه وزيرا للخارجيه ؟ او اذا فشل المحاوله ونجح اللوبي الايراني بفرض مرشحه .. .. سيضطر اللجوء السياسي . لدمشق ....كما هو معروف بتاريخ السياسين العراقيين .. دمشق بوابتهم للعوده ، ودمشق بوابتهم للانتظار او ..الهروب .
  2. 2 ايمان
    15/10/2018
    19:08
    تلازم التحرر الوطني والاجتماعي بقيادة سورية
    تشكل سورية والعراق وحدة جيوبوليتيكية متجانسة عبر التاريخ. قامت حضارات عملت على توحيد سورية والعراق بدءا بالسومريين فالأكاديين فالبابليين فالآشوريين فالكلدانيين ثم جاء الفتح العربي الإسلامي ليزخر بحضارته كل من العراق وسورية. لكن البلاء الأعظم لهذه المنطقة جاء من العثمانيين الذين امتد حكمهم ٤ قرون وبعده قامت دول الغرب الاستعماري بتقاسم تركة الرجل المريض حسب اتفاقية سايكس بيكو وماتلاها من زرع اسرائيل في جسد المنطقة العربية. باختصار النهوض العربي الشامل كفيل بالتحرر الوطني والاجتماعي بآن واحد .فبعد القضاء على الارهاب المصنع غربيا واسرائيليا وخليجيا وتركيا لايدبد من لم شمل قوى محور المقاومة لتعود روح المجتمع العربي حرة وقوية

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا