"النصرة" تخفي سلاحها الثقيل في منطقة اتفاق إدلب وتطلب تمديد المهلة!

الأربعاء, 10 تشرين الأول 2018 الساعة 13:55 | سياسة, محلي

جهينة نيوز

افادت صحيفة "الوطن" نقلا عن مصادر مقربة من الفصائل المسلحة في أرياف حلب وإدلب، أن تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي يخفي أسلحته الثقيلة في المنطقة "المنزوعة السلاح" التي أقرها اتفاق سوتشي.

وذكرت "الوطن" أن "جبهة النصرة" لم تسحب سلاحها الثقيل بالكامل من المنطقة المنزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي، عشية حلول الموعد المحدد لذلك اليوم الأربعاء، وأنها رفضت الانسحاب من المنطقة بحلول 20 من الشهر الجاري كحد أقصى.

وأوضحت المصادر أنها رصدت عدم سحب "النصرة" لسلاحها الثقيل بالكامل، بحسب ما وعدت به تركيا خلال المفاوضات، ما يعني أنها أخفت دبابات ومدفعية ثقيلة وراجمات صواريخ في المنطقة المنزوعة السلاح التي يفترض الانسحاب منها اليوم كآخر مهلة وفق اتفاق سوتشي.

وبينت المصادر أن "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) أخبرت الاستخبارات التركية أنها لن تسحب مقاتليها من المنطقة المنزوعة السلاح لأنه لم يتم الاتفاق حول النقاط الخلفية التي ستنسحب إليها، والتي تضم فصائل تابعة لأنقرة وهي على خلاف مع "النصرة"، ولفتت إلى أنها طلبت استمرار المفاوضات، بخصوص ذلك على أن تتدخل لدى الجانب الروسي لتمديد مهلة 20 الجاري آخر موعد لانسحابها.

وأكدت المصادر أن الفصائل التابعة لأنقرة وفي مقدمها "الجبهة الوطنية للتحرير"، أنهت أمس سحب سلاحها الثقيل، وطالبت نقاط المراقبة التركية حمايتها في حال شن حملة عسكرية عليها.

من جهته، ثمّن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرة التفاهم التي أبرمها مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في قمة سوتشي، الشهر الماضي، حول منطقة إدلب السورية.

ووفقا لوكالة "الأناضول"، جاء ذلك في كلمة خلال افتتاح منتدى الأعمال التركي المجري، في بودابست، اليوم الثلاثاء.

وقال أردوغان إن اتفاق سوتشي "ضمن أمن نحو 3.5 مليون سوري في إدلب"، وفي 17 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي بمنتجع سوتشي، عقب مباحثات بينهما، عن اتفاق لإقامة منطقة "منزوعة السلاح"، تفصل بين مناطق الحكومة السورية ومناطق المعارضة في إدلب.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح، بعمق 15 إلى 20 كم، على خطوط التماس بين قوات السورية وفصائل المعارضة، عند أطراف إدلب، وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي، وذلك بحلول 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    10/10/2018
    16:30
    طبعا اذا فعل ت النصره ذلك بيطلعوا فعلا جحاش .. والسبب
    والسبب ...ان هناك اتفاق منطقه امنه ثانيه علي الطريق .. وعندها لن يستطيعوا اخراج هذه الاسلحه المخفيه .من المنطقه الامنه الاولي .... اي يعني ...يعني ستضطر جبهه النصره هي نفسها للاختفاء من الوجود ... يعني مثل فص ملح وذاب ويمكن هاي الخطه الاصليه لاتفاق ادلب وتوته توته خلصت الحدوته . .. وبعدها تبدآ المشاكل الحقيقيه اللي مالها حل ..الا عند ربك ...ويمكن باعاده الاعمار ...سيتم تخدير الناس بالوعود ..

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا