الدولة السورية و مسارات النصر .. عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء بقلم : أمجد إسماعيل الآغا

الأربعاء, 11 نيسان 2018 الساعة 23:13 | منبر جهينة, منبر السياسة

 الدولة السورية و مسارات النصر .. عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء   بقلم : أمجد إسماعيل الآغا

جهينة نيوز:

مفاجآت كثيرة حملها الميدان السوري مؤخرا ؛ مفاجآت أذهلت الدول التي ساهمت في دعم الإرهاب و تمويله ، و من المؤكد أن الإنجاز الذي حققه الجيش السوري في الغوطة الشرقية كان صادما لمحور اعداء سوريا ، لما تمثله الغوطة من نقطة ارتكاز في المشروع المعادي الذي يستهدف إسقاط الدولة السورية ، و على الرغم من محاولات الدول الغربية و الأوروبية التي تدعم الفصائل الإرهابية إعاقة عملية الجيش السوري في الغوطة الشرقية، إلا أنّ سرعة الإنجاز الاستراتيجي حسمت ملف الغوطة الشرقية لدمشق ، و عليه بات أمام المجموعات الإرهابية إما الاستسلام و أما الموت ، و هذا الإنجاز بحد ذاته جعل من واشنطن تعيد حساباتها في سوريا وسط حالة من الذهول و التخبط .

القيادة السورية كانت تدرك أن القرار الذي اتخذته لجهة القضاء على الإرهاب في الغوطة الشرقية لدمشق ، سيكون له تداعيات كثيرة ، لذلك تم اتخاذ كافة التدابير المناسبة لهذه الخطوة الاستراتيجية ، سواء لجهة وضع خطط الحسم العسكري السريع ، أو لجهة التنسيق مع حلفائها لمواجهة أيّ هجمات تنفذها الدول الراعية للإرهاب على مواقع الجيش السوري لإعاقة مهمّته في الغوطة الشرقية ، لكن الحسابات الدقيقة و الاستراتيجية التي اتخذتها الدولة السورية و التي أثمرت انتصارات أرقت اعداءها ، اسفرت عن تلمس رعاة الإرهاب مصيراً أسود ينتظر المجموعات الإرهابية في الغوطة، ولجؤوا إلى الضغط على دمشق و حلفاؤها ، و استخدام الملفات المتعلقة باستخدام الدولة السورية للأسلحة الكيمائية بحسب ادعاءاتهم ، او تلك الملفات المتعلقة بحصار المدنيين ، و بناء على هذين الأمرين هدّدت مندوبة الولايات المتحدة الأميركية لدى مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي بتوجيه ضربات عسكرية تستهدف الجيش السوري من دون قرار في مجلس الأمن.

و بناء عليه استعدت دمشق للمواجهة العسكرية و السياسية بالتنسيق مع حلفائها، لا سيما مع الروس ، الأمر الذي ادى إلى إسقاط مفاعيل المزاعم التي سُوقت ضد الدولة السورية ، و كان الموقف الروسي حازما لجهة الوقوف إلى جانب الدولة السورية ضد أي عدوان سيطالها ، و لا شك بأن لهذا الموقف مفعول قوي أدى إلى كبح الجنون الأمريكي ، لتبدأ هنا مرحلة الضغط على موسكو عبر افتعال قضية تسميم الجاسوس سكريبال وتوجيه الاتهام لروسيا ، وهو الاتهام الذي تبنّته الدول الراعية للإرهاب، ونفذت إثره عمليات طرد جماعي للدبلوماسيّين الروس من نحو خمس عشرة دولة غربية وأوروبية.

بطبيعة الحال بات المراقب للشأن السوري يدرك جيدا بأن الدولة السورية ماضية قدما في القضاء على الإرهاب ، و لا يزال تأثير الانتصار السوري قويا على واشنطن و حلفاؤها ، ما يعني أن هذا المحور المعادي لسوريا سيستمر باتخاذ قرارات تصعيدية ضد سوريا و حلفاؤها ، لكن هذا هذا التصعيد لا يغير في حقيقة الواقع السياسي و الميداني شيئاً، وعقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، فقد أحكم الجيش السوري السيطرة على نقطة ارتكاز رعاة الإرهاب في الغوطة ، والأنظار بدأت تتجه إلى مناطق أخرى لتطهيرها من الإرهاب ، و عليه سيكون لجوقة أعداء سوريا سمفونية جديدة ستظهر قريبا ، و سيكون للجيش السوري سمفونية النصر على الإرهاب و رعاتهم .


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    12/4/2018
    16:50
    بالله عليكم كفوا عن لغه الاساطير
    نحن لا نشك ابدا بالذكاء والوعي والحكمه .. وكيف ادارت سوريه الازمه رتجاوزتها وحافظت علي هويه الوطن وثقافته ومؤسسات الدوله ولكن حالوا ان تشرحوا ذلك بدون لغه الاساطير ... لكي تكونوا مقنعين اكثر وعوامل كثيره ساعدت بتجاوز سويه للازمه .. وكل واحده منها تحتاج لدراسه كامله .. وليس لصف الكلام .. ولننتهي من هذه المرحله وهذا النمط من الاعلام . ..ادرسوا واقع سوريه قبل الازمه وتاريخها لتعرفوا لماذا نجحت سوريه ، وتونس ، والعراق ، واليمن ، وقبلهم الجزائر - وفشل الاخرين .وفشل مخطاطات الفوضى الخلاقة

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا