كيف تمكن داعش من نشر فيلم دعائي مصور بكاميرا جندي أمريكي.؟

الثلاثاء, 13 آذار 2018 الساعة 23:05 | سياسة, عالمي

 كيف تمكن داعش من نشر فيلم دعائي مصور بكاميرا جندي أمريكي.؟

جهينة نيوز

أفادت صحيفة أمريكية متخصصة في الشؤون العسكرية، بأن القادة العسكريين الأمريكيين يدرسون قواعد توجيهية جديدة لاستخدام الكاميرات المثبتة على الخوذ في ساحات القتال.

صحيفة "Military Times" أوضحت أن هذه الخطوة تأتي بعد أن استغل مسلحون مرتبطون بتنظيم "داعش" في النيجر مشاهد "مروعة" التقطها جندي أمريكي في إعداد مقطع فيديو دعائي.

المشاهد التي صورت بواسطة كاميرا على خوذة أحد الجنود الأمريكيين، وثقت لحظات تعرض مفرزة أمريكية من القوات الخاصة مدعومة بوحدة من القوات المسلحة النيجيرية لهجوم في أكتوبر من العام الماضي، سقط خلاله أربعة عسكريين أمريكيين وخمسة جنود من النيجر.

ولفتت الصحيفة إلى أن معركة شمال النيجر واستغلال تنظيم "داعش" لها، قد كشفت الخطر الذي يحيق بالجيش الأمريكي من رجاله ونسائه المزودين بكاميرات صغيرة أثناء قيامهم بمهام قتالية، مضيفة أن الخبراء يرجحون أن يضع العسكريون الأمريكيون ضوابط أشد صرامة لاستخدام هذا النوع من الكاميرات.

ويسعى القادة العسكريون الأمريكيون إلى وضع تدابير أمنية من شأنها أن تحرم الأعداء من الاستفادة من اللقطات المصورة التي يضعون أيديهم عليها.

ويقول سبنسر ميريديث، الأستاذ في جامعة الدفاع الوطني عن هذه الكاميرات: "لا يمكننا الحد من استخدامها، بل يجب علينا أن نحد من نقاط ضعفها، أشياء من قبيل تشفيرها".

ورجح ميريديث أن يكمن الحل في تشفير هذه الكاميرات، إلا أنه تحدث أيضا عن إصلاحات أخرى مثل الحد من عمر البطارية أو جعل الكاميرا غير صالحة للعمل بعد فترة زمنية محددة، إضافة إلى وضع إرشادات أخرى بشأن مكان وكيفية استخدام كاميرات الخوذ والتكنولوجيا المشابهة لها


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا