السودان ينضم لقائمة دافعي الجزية و يشارك في مناورات مع الأمريكي 

السبت, 12 آب 2017 الساعة 16:26 | سياسة, عربي

السودان ينضم لقائمة دافعي الجزية و يشارك في مناورات مع الأمريكي 

جهينة نيوز 

سورية لم تستغرب من مواقف الدول العربية التي تآمرت على سورية في الجامعه العربية سوى موقف السودان الذين وقفت سورية بجانبه حين كان تحت التهديد و الوعيد و ولكن نظام البشير لم يقف عند التآمر على سورية فأرسل جيشه لقتال الشعب اليمني نيابة عن ال سعود ولازالت صفحات الإنترنيت تعج بصور الجنود السودانيين القتلى في اليمن و مع ذلك لم يرضى سيد البيت الأبيض عن البشير و رفض مشاركته في قمة الرياض رغم انها قمة تأمر على العرب و فلسطين و لكن أخيراً بدأ نظام البشير بالحصول على رضا سيد البيت الأبيض شيئاً فشيئاً  و تم دعوة الجيش السوداني للمشاركة بمناورات عسكرية مصرية أمريكية في سابقة لم تحدث منذ ثلاثين سنة و السبب نية النظام السوداني تسديد ملياري دولار للولايات المتحدة بسبب أن محكمة أمريكية حمّلت تفجيرات نيروبي و دار السلام لأسامة بن لادن وليس لأيمن الظواهري الذي نفذ التفجيرات بتواطؤ مع الإستخبارات الأمريكية لترد واشنطن و تقصف معمل أدوية للسودان. 

تفجيرات نيروبي و دار السلام لم تكن بعيدة عن يد الإستخبارات الأمريكية رغم ان وسائل إعلام غربية في حينها وجهت الأصابع بإتجاه الموساد الصهيوني, و لكن في الحقيقة أن واشنطن حين قررت التخلص من بن لادن و تعيين أيمن الظواهري مكانه تمهيداً لبدء العدوان على أفغانستان أسست تنظيم الجهاد الإسلامي في مصر بقيادة أيمن الظواهري الذي نفذ تفجيرات نيروبي و دار السلام لتكون هذه التفجيرات مقدمة دمج الجهاد الإسلامي بتنظيم القاعدة بحجة توسيع القتال ضد الإدارة الأمريكية حول العالم ليتبين أنها لم تكن سوى مقدمة للهجوم على العالم الإسلامي. 

المحكمة الأمريكية لم تحاكم المخابرات الأمريكية التي رعت و مولت و دربت و سلحت أسامة بن لادن في أفغانستان و لكن قانون أجاسا يتيح محاكمة السعودية و الآن محاكمة السودان بحجة أن أسامة بن لادن كان في السودان فترة تفجير السفارات الأمريكية في نيروبي و دار السلام و حكمت على السودان بدفع 10.2 مليار دولار (مع العلم بأن موازنة السودان في العام 2017 تعادل 8.8 مليار دولار بدون العجز الذي يبلغ 2.8 مليار دولار)  ليتم تخفيضها الى 7.3 مليار دولار و بحسب وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور فانه السودان تمكن عبر شركة محاماه أمريكية من تخفيض الغرامة الى ملياري دولار دون أن يشير الى كلفة مكتب المحاماة و نسبة المكتب من المبلغ الذي تم تخفيضه, و لكن ما لم يقله وزير الخارجية السوداني أن واشنطن التي رفعت عقوبات عن السودان بشكل جزئي لازالت تعتبر السودان دولة راعية للإرهاب حتى تدفع المزيد و المزيد من الجزية للسيد الأمريكي.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا