ميركل: مكافحة أسباب اللجوء أهم من وضع حد أقصى للاجئين القادمين الى المانيا

الإثنين, 17 تموز 2017 الساعة 15:04 | سياسة, عالمي

ميركل: مكافحة أسباب اللجوء أهم من وضع حد أقصى للاجئين القادمين الى المانيا

جهينة نيوز

قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في مقابلة على القناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ARD) امس الأحد إن حكومتها ترفض وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الذين يمكن لألمانيا أن تستقبلهم في السنوات المقبلة.

وقالت إنها "ترفض “قطعيًا” طلب الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بوضع حد أقصى للاجئين القادمين".

وكان رئيس الحزب البافاري، هورست زيهوفر، هدد، في شباط الماضي، بأن حزبه المقرب من حزب ميركل سيصبح معارضًا له في حال لم تضع الأخيرة حدًا أقصى لاستقبال اللاجئين، ليأتي ردها آنذاك بالرفض، مجددةً ذلك بعد أربعة أشهر.

وطالت المستشارة الألمانية انتقادات عدة، من قبل الأحزاب المعارضة لها، بسبب سياسة “الباب المفتوح” التي اتبعتها مع اللاجئين عام 2015، والتي سمحت بدخول أكثر من مليون لاجئ إلى الأراضي الألمانية، معتبرين أنها سمحت بتسلسل “إرهابيين” بين اللاجئين.

وقالت ميركل في مقابلة أمس ردًا على سؤال المذيعة، “فيما يتعلق بالحد الأقصى فموقفي واضح، وهو أنني لن أقبل بذلك”، معتبرةً أن تخفيض عدد اللاجئين وتوجيههم ومكافحة أسباب اللجوء “أهم” من وضع حد أقصى للقادمين.

وكان وزير التنمية الألماني، غيرد مولر، قال في مقابلة مع إذاعة “دويتشلاند فونك”، أمس، إن بلاده تعمل على إعادة 200 ألف لاجئ سوري إلى المناطق “الآمنة” في سوريا، معتبرًا أن الاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا حول وقف إطلاق النار جنوب غرب سوريا يشكل “أملًا وفرصة” لوضع حد للحرب السورية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا